شركة تنمية تبدأ في تشغيل شبكة فروع التمويل متناهي الصغر في مصر

قامت شركة فاينانس انليميتد التابعة لشركة القلعة، بالاشتراك مع فريق إداري ذو خبرة واسعة في مجال التمويل متناهي الصغر والبنك المصري الخليجي، بافتتاح فروع شركة تنمية لخدمات التمويل متناهي الصغر في أنحاء القاهرة ومنطقة الدلتا في مصر

August 31, 2009

أعلنت اليوم شركة فاينانس انليميتد عن إفتتاح وبدء تشغيل أول مجموعة في شركة تنمية التابعة لشركة القلعة في مجال التمويل متناهي الصغر، وذلك بالتعاون مع البنك المصري الخليجي، حيث افتتحت شركة تنمية 15 فرعاً خلال شهر يوليو وقامت بمنح قروض تصل قيمتها إلى 8.1 جنيه مصري لـ 1.669 عميلاً.

ويعمل حالياً في فروع الشركة التي يصل عددها إلى خمسة عشر فرعاً، أكثر من 200 موظف متمركزين في سبع محافظات بمنطقة القاهرة الكبرى والدلتا، وتخطط الشركة لافتتاح 23 فرعاً إضافياً بهدف تعزيز قدرتها على الإقراض بحلول نهاية عام 2009، لتصل قيمة قروضها إلى 70 مليون جنيه مصري مقدمة لنحو 19 ألف عميل، كما تعتزم الشركة تعيين ما يصل إلى 7 ألاف موظف من مسئولي القروض وغيرهم من الموظفين المتميزين.

ومن جانبه صرح عمرو ابو عش، الرئيس التنفيذي لشركة تنمية، أن التمويل متناهي الصغر هو أحد الأنشطة المعقدة والتي تحتاج للعمالة المكثفة، ونحن سعداء للغاية بنتائج أداء الشهر الأول والتي فاقت توقعات الإدارة. وأضاف ابو عش أن العمليات التشغيلية والإنتاجية في مشروع بهذا الحجم تحقق الاستفادة من خلال الخبرة التي يتم اكتسابهما، ونحن في حالة تشغيلية متواصلة حيث نقوم بتقديم القروض ونتوقع أن ترتفع الأرقام بالتوازي مع تطور الشركة ومعدلات الإنتاجية فيها.

وتمتلك شركة فاينانس انليميتد التابعة لشركة القلعة حصة 51% في شركة تنمية المتخصصة في منح القروض متناهية الصغر، بينما يمتلك الفريق الإداري للشركة حصة نسبتها 24.3%، ويمتلك البنك المصري الخليجي الحصة المتبقية ونسبتها 24.7%.

ويقوم بتشغيل شركة تنمية مجموعة متميزة من التنفيذيين الذين يتمتعون بخبرة واسعة في مجال التمويل متناهي الصغر، فقد قام الرئيس التنفيذي للشركة عمرو ابو عش بتولي مسئولية الإشراف على مبادرة التمويل متناهي الصغر ببنك القاهرة، كما شغل حازم مدني منصب المدير التنفيذي والعضو المنتدب لشركة تنمية بعد أن شغل منصب المدير التنفيذي للعمليات في بنك الإسكندرية ومدير برامج إعادة هيكلة البنك، أما نائب رئيس مجلس الإدارة ونائب المدير التنفيذي، عمرو أبو العزم، فقد عمل في السابق مع بنك التنمية الألماني (KFW) نائباً للمدير الإقليمي.

وأوضح حازم مدني أن الشركة تعمل على تنميه توسيع وتطوير نموذج أعمال فريد من نوعه، فنحن نتطلع إلى توظيف أفراد من المجتمعات التي نتواجد فيها وتدريبهم على تحديد المشروعات الناجحة المتناهية الصغر وأيضاً الصغيرة التي تحتاج إلى التمويل لتنمو وتتطور. ويختلف هذا النموذج عن غيره من برامج التمويل متناهي الصغر، فنحن – مثل بنوك التجارية التقليدية – نبحث عن التدفقات النقدية، ونموذج الأعمال الجادة، والإدارات ذات الكفاءة العالية وامكانات السوق.

ويشترط على أصحاب المشروعات أن يكونوا قد أتموا عام واحد على الأقل في دورة النشاط الخاص بأعمالهم قبل أن يصبحوا مؤهلين للحصول على قرض من الشركة، مما يعني أن شركة تنمية لن تقوم بتمويل المشروعات أو الأنشطة الجديدة.

وسيتم منح القروض بشكل عام لأصحاب الأعمال من الذين تنطبق عليهم شروط استحقاق القروض في غضون خمسة أيام من صدور الموافقة الائتمانية، بحد أدنى للقرض ألف جنيه مصري وحد أقصى 30 ألف جنيه مصري. وجدير بالذكر أن طبيعة الإقراض متناهي الصغر، الذي يتميز بالهوامش المنخفضة نسبياً، تتطلب وجود دورة سداد قصيرة تمتد من أربعة شهور إلى سنة واحدة.

ومن جهته قال أحمد الحسيني، العضو المنتدب بشركة القلعة، أن إحصائيات وبيانات وزارة المالية المصرية تشير إلى أن المحلات التجارية التي المملوكة لفرد واحد تمثل أكثر من 50% من جميع المشروعات، وتستحوذ على 17% من إجمالي العمالة والتوظيف في مصر، وهذه الشريحة الكبيرة والهامة تمثل قطاعاً جديداً بالنسبة لشركة القلعة ولكنها تتماشي مع استراتيجية الشركة لبناء قاعدة محلية متميزة والتوسع في أسواق جديدة على المستوى الإقليمي مع الاستفادة من مزايا القطاعات المختلفة، كما أن استغلال الامكانات الكبيرة في هذا السوق الذي نتطلع إليه يتطلب التمويل والخبرة والتجربة، وهو ما توفره شركة القلعة وشركائها من خلال شركة تنمية.

—نهاية البيان—

شركة فاينانس انليميتد هي إحدى الشركات التابعة لشركة القلعة والتي تستحوذ على عدد من الاستثمارات المتفردة في مجال صناعة الخدمات المالية على المستوى الإقليمي. وتمتلك الشركة حصة حاكمة في البنك المصري السوداني وشركة فاروس لتداول الأوراق المالية (Pharos Capital)، وهي بنك استثماري يقع مقره في القاهرة وواحدة من أكبر خمس شركات سمسرة مصرية ولها ممارسات وعمليات نشطة في مجال الاستثمارات البديلة وإدارة الأصول.

شركة القلعة (Citadel Capital) هي شركة رائدة في مجال الاستثمارات المالية المباشرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الاستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الاستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوقاً قطاعياً متخصصاً تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 8.3 مليار دولار أمريكي في 14 مجالاً صناعياً متنوعاً من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.2 مليار دولار أمريكي، متفوقة بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة.