• 9هـ/3 تقسييم اللاسلكى، المعادى، القاهرة، مصر
  • 16164

الاختيار المفضل للمشروعات متناهية الصغر في مصر

تنمية لخدمات المشروعات متناهية الصغر هي أكبر شركة تمويل غير مصرفي متخصصة في خدمة المشروعات متناهية الصغر بالسوق المصري، وتحتل المرتبة الثانية بين ممولي تلك الشريحة المحورية من المشروعات على مستوى الجمهورية. وتنفرد الشركة بقدرتها الخاصة على دعم وخدمة الاحتياجات التمويلية لأصحاب المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، وخاصة الفئات المجتمعية التي لا تحظى بتغطية القطاع المصرفي التقليدي.

وتعتمد الشركة في تقديم خدماتها المتميزة على أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا، بالإضافة إلى فريق عمل على أعلى مستوى من الكفاءة والخبرة الذي يعمل على دعم وخدمة الاحتياجات التمويلية لأصحاب المشروعات متناهية الصغر في المناطق الأشد احتياجًا لتلك الخدمات.

رؤيتنا

تحقيق النمو والرخاء لأصحاب المشروعات الجادة والطموحة إيمانًا بالدور الحيوي لهذه الشريحة الحيوية في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في مصر

رسالتنا

تزويد فئات المجتمع من أصحاب الدخول المنخفضة وممن لا يحظون بتغطية القطاع المصرفي بباقة متكاملة من خدمات وحلول التمويل غير المصرفي

من الأنشطة الاقتصادية في السوق المصري خارج تغطية القطاع المصرفي حيث يفتقد كثير من أصحاب المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر آليات الاستعانة بخدمات وحلول الاقتراض من البنوك واللازمة لتنمية أعمالهم والتوسع بها.

شركة تنمية على قناعة تامة بالأهمية الاستراتيجية لأصحاب المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر – فهي أكبر مصدر لفرص العمل الجديدة ولها دور مباشر في تنمية الاقتصاد وازدهار المجتمع المصري ككل. وبالتالي تولي الشركة اهتمامًا خاصًا بدعم رواد الأعمال والسواعد المصرية من الحرفيين والعاملين المهرة، عبر تزويدهم بباقة متكاملة ومتنوعة من حلول التمويل المصممة خصيصًا لمساعدتهم على إطلاق مشروعاتهم والتوسع بها ليس فقط لخلق فرص العمل الجديدة، ولكن أيضًا للارتقاء بمستوى معيشتهم وتوفير الحياة الكريمة لعائلاتهم، فضلاً عن تعظيم المردود الإيجابي للمجتمعات المحيطة بمشروعاتهم.

ثلاثة عناصر رئيسية تمنح تنمية ميزة تنافسية خاصة وترسخ تفوقها في دعم قاعدة عملاء دائمة النمو، ويشمل ذلك القدرة الفريدة على استحداث وتطوير منتجات وبرامج التمويل المصممة خصيصًا لملائمة احتياجات كل عميل على حدة، والانتشار الواسع على مستوى جميع المحافظات المصرية، وأيضًا اعتمادنا بشكل رئيسي على منظومة تكنولوجية هي الأحدث من نوعها في قطاع التمويل بالسوق المصري.

وتعتز تنمية بكونها إحدى شركات المجموعة المالية هيرميس في قطاع التمويل غير المصرفي.

فريق العمل

بحرص بالغ على الاستثمار المتواصل في تطوير وتدريب فريق العمل، تضمن تنمية جودة الخدمة المقدمة للعملاء وقدرتها على تلبية الاحتياجات الخاصة بكل منهم. ولأن الشركة تعتمد بشكل رئيسي على تعيين الكوادر الفاعلة من أبناء المجتمعات المحيطة بأعمالها، فإن فريق العمل يحظى بالدراية والإلمام الواسع باحتياجات العملاء وطبيعة النشاط التجاري لكل منهم.

شركاء النجاح

تتطلع تنمية لتوظيف منظومة التمويل متناهي الصغر التي تمتلكها لإثراء قدرة المؤسسات المالية الأخرى على خدمة المزيد من العملاء بمختلف أنحاء الجمهورية

تعد تنمية أحد الركائز الأساسية لقطاع التمويل غير المصرفي بالمجموعة المالية هيرميس. وتضع هذه العلاقة الوثيقة بأكبر بنك استثمار على مستوى المنطقة عقودًا من الخبرة والإنجازات المشرفة بين يدي الشركة، وهو ما يرسخ قدرتها على تعظيم العائد الاستثماري للمساهمين.

 

أين تجدنا

من الدلتا للصعيد، تنمية قريبة من عملائها

بأكثر من 283 فرعًا في الريف والحضر، من الدلتا للصعيد، تحظى تنمية بانتشار واسع في المجتمعات المحيطة بمشروعات عملائها. تواجدنا المباشر في قلب السوق هو سر نجاحنا، ويكلل ذلك استشارات الدعم المتوفرة على مدار الساعة من خلال مركز الاتصالات الخاص بالشركة لتقديم خدمة متكاملة تساعد كل عميل في تنمية مشروعه

المسئولية الاجتماعية

تسعى شركة تنمية إلى إثراء المجتمعات المحيطة بها وتزويدهم بالإمكانات والوسائل اللازمة لتحسين معيشتهم.

سابقة أعمال مشرفة

نشأت تنمية عام 2009 على يد مجموعة من خبراء التمويل غير المصرفي. وتعتز الشركة بإصدار أكثر من مليون تمويل لعملائها عبر مسيرتها الممتدة لأكثر من عشر سنوات.

القيادة

فريق الإدارة العليا يضم أبرز خبراء التمويل وأصحاب الأفكار والرؤى الابتكارية في مجال التمويل متناهي الصغر.

الحوكمة

إلى جانب الدعم الوفير من أكبر مؤسسة خدمات مالية في السوق المصري، يتولى قيادة الشركة مجلس إدارة يتألف من أبرز الخبراء والمتخصصين في تحجيم المخاطر.

الأداء التشغيلي

نجحت تنمية في تحقيق نمو قياسي بمؤشرات الأداء المالي والتشغيلي بفضل سرعة نمو قاعدة العملاء في شتى المحافظات المصرية، وجودة وتنوع الخدمات والمنتجات التمويلية المقدمة، وكفاءة فريق العمل الاحترافي.